الســ al5rab ــراب
اهلا وسهلا بزوارنا الكرام نتمنى ان تجدوا المتعة والفائدة معنا وان تضيفوا لنا الكثير من الفائدة والمعرفة ونحن بدونكم لانستطيع عمل كل مايرضي جميع الأذواق فساهم معنا في المساهمة في جعل هذا المنتدى شامل جميع الأعمار والأذواق وشكرا لمساهماتكم مهما كانت , سجل معنا لنحظى بالاستفاده من ابداعاتك فلنبدأ مع بعض بالصعود لأعلى الهرم.

الســ al5rab ــراب

منتديات عامة اجتماعية وترفيهية
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصيدة د.غازي القصيبي قبل وفاتة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
yosef008

avatar

عدد المساهمات : 205
نقاط : 448
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/05/2010
الموقع : في مكان ما بين الابتسامة والضحكة

مُساهمةموضوع: قصيدة د.غازي القصيبي قبل وفاتة   الخميس 02 ديسمبر 2010, 13:06

قبل خمسة أيام غيّب الموت الدكتور الشآعر : غازي القصيبي .
هو الدكتور والاديب وهو الشاعر وهو الروائي وهو أستاذ الجامعه
واخيراً هو الوزير / غازي القصيبي ..

لست هنآ بصدد أن اكتب عن حيآته ولا عن قصائده او مؤلفآته أو روايته ..
فالكل يعرفها والمعروف لا يعرف .

سأبدأ من الآخر وتحديدا قبل موته بأسبوعين عندما كتب قصيده وجهها لأبنته " هديل "
وهو على فراش المرض الذي داهمه قبل عشرة أشهر ..
كتب قصيدته " سامحيني هديل" وهو يعاني الألأم الجسدية والنفسيه مناجيا ربه ،
ومصوراً معاناة ابنته " هديل" :



أغالب الليل الحزين الطويل
أغالب الداء المقيم الوبيل

أغالب الألأم مهما طغت
بحسبي الله ونعم الوكيل

فحسبي الله قبيل الشروق
وحسبي الله بُعيد الأصيل

وحسبي الله إذا رضنّي
بصدره المشؤوم همي الثقيل

وحسبي الله إذا أسبلت
دموعها عين الفقير العليل

يا رب أنت المرتجي سيدي
أنر لخطوتي سواء السبيل

قضيت عمري تائهاً ، ها أنا
أعود إذ لم يبق إلا القليل

الله يدري أنني مؤمن
في عمق قلبي رهبة للجليل

مهما طغى القبح يظل الهدى
كالطود يختال بوجه جميل

أنا الشريد اليوم يا سيدي
فأغفر أيا رب لعبد ذليل

ذرفت أمس دمعتي توبة
ولم تزل على خدودي تسيل

يا ليتني ما زلت طفلاً وفي
عيني ما زال جمال النخيل

أرتل القرآن يا ليتني
ما زلت طفلاً .. في الإهاب النحيل

على جبين الحب في مخدعي
يؤزني في الليل صوت الخليل

هديل بنتي مثل نور الضحى
أسمع فيها هدهدات العويل

تقول يا بابا تريث فلا
أقول إلا سامحيني .. هديل

سبحان الله كان حاس بالموت ..

هناك قصيده أخرى يرثي فيها نفسه .. كتبها قبل موته بأيام قليلة ..

اللهم أحسن ختامنا .. آمين


بسم الله الرحمن الرحيم
تزامناً مع ..خبر وفاة
(وزير العمل الدكتور الشاعر/غازي القصيبي)
وحيث أن الشاعرالوزير/ غازي القصيبي
قد نعى نفسه إلى نفسه وإلى زوجه وبنته وبلده ويتضح ذلك من هذه القصيدة المؤثرة الشجية التي أحسن حبكها مؤخرا ونشرتها له صحيفة الجزيرة في شهر ربيع الثاني من هذا العام 1426 هــ ، ويظهر فيها عمره الحقيقي الذي ذكره بكل صدق ...وفي آخرها يرجو رحمة ربه

القصيدة أسمها :
حديقة الغروب

خمسٌ وستُونَ.. في أجفان إعصارِ
أما سئمتَ ارتحالاً أيّها الساري؟


أما مللتَ من الأسفارِ.. ما هدأت
إلا وألقتك في وعثاءِ أسفار؟


أما تَعِبتَ من الأعداءِ.. مَا برحوا
يحاورونكَ بالكبريتِ والنارِ


والصحبُ؟ أين رفاقُ العمرِ؟ هل بَقِيَتْ
سوى ثُمالةِ أيامٍ.. وتذكارِ


بلى! اكتفيتُ.. وأضناني السرى! وشكا
قلبي العناءَ!... ولكن تلك أقداري

***

أيا رفيقةَ دربي!.. لو لديّ سوى
عمري.. لقلتُ: فدى عينيكِ أعماري


أحببتني.. وشبابي في فتوّتهِ
وما تغيّرتِ.. والأوجاعُ سُمّاري


منحتني من كنوز الحُبّ.. أَنفَسها
وكنتُ لولا نداكِ الجائعَ العاري


ماذا أقولُ؟ وددتُ البحرَ قافيتي
والغيم محبرتي.. والأفقَ أشعاري


إنْ ساءلوكِ فقولي: كان يعشقني
بكلِّ ما فيهِ من عُنفٍ.. وإصرار


وكان يأوي إلى قلبي.. ويسكنه
وكان يحمل في أضلاعهِ داري


وإنْ مضيتُ.. فقولي: لم يكنْ بَطَلاً
لكنه لم يقبّل جبهةَ العارِ

***

وأنتِ!.. يا بنت فجرٍ في تنفّسه
ما في الأنوثة.. من سحرٍ وأسرارِ


ماذا تريدين مني؟! إنَّني شَبَحٌ
يهيمُ ما بين أغلالٍ.. وأسوارِ


هذي حديقة عمري في الغروب.. كما
رأيتِ... مرعى خريفٍ جائعٍ ضارِ


الطيرُ هَاجَرَ.. والأغصانُ شاحبةٌ
والوردُ أطرقَ يبكي عهد آذارِ


لا تتبعيني! دعيني!.. واقرئي كتبي
فبين أوراقِها تلقاكِ أخباري


وإنْ مضيتُ.. فقولي: لم يكن بطلاً
وكان يمزجُ أطواراً بأطوارِ

***

ويا بلاداً نذرت العمر.. زَهرتَه
لعزّها!... دُمتِ!... إني حان إبحاري


تركتُ بين رمال البيد أغنيتي
وعند شاطئكِ المسحورِ.. أسماري


إن ساءلوكِ فقولي: لم أبعْ قلمي
ولم أدنّس بسوق الزيف أفكاري


وإن مضيتُ.. فقولي: لم يكن بَطَلاً
وكان طفلي.. ومحبوبي.. وقيثاري


***

يا عالم الغيبِ! ذنبي أنتَ تعرفُه
وأنت تعلمُ إعلاني.. وإسراري


وأنتَ أدرى بإيمانٍ مننتَ به
علي.. ما خدشته كل أوزاري


أحببتُ لقياكَ.. حسن الظن يشفع لي
أيرتُجَى العفو إلاّ عند غفَّارِ؟


منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصيدة د.غازي القصيبي قبل وفاتة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الســ al5rab ــراب  :: منتديات الأدب :: منتدى الشعر-
انتقل الى: